الرئيسية / خواطر / خواطر فتاة مؤثرة جداً

خواطر فتاة مؤثرة جداً

اليوم جمعت اليكم احلى و اجمل خواطر فتاة قج مرت باقسى فترة فى حياتها كانت تتالم بسبب ما راته من افعال الناس وكان كل املها ان تعيش حياه عاديه مثل اى فتاه من سنها

أفتقدك جدا…. حينما تتساقط الأمطار……ويلف المكان السقيع وأرتجف بردا…..وأرتجف رعبا…..ويشتد حولي الشتاء أفتقدك جدا…. حينما يأتي الليل بلا صوتك…..وبلا طيفك…..وبلا دفئك وأبحث عنك في رداء القمر وأنظر للسماء وأرسم عليها صورتك وأغفو كالقطة الجريحة فوق صدر الماء أفتقدك جدا….

حينما أردد أمام الناس كاذبة……أنني نسيتك وأن أمرك ما عاد يعنيني وأن فراقك ما عاد يشقيني وأني لا أعود الى فراشى فى المساء وأبكيك في الخفاء أفتقدك جدا…. حينما أسير فوق شاطئ البحر وحدي وأرسم وجهك فوق كل شئ وأعبث برمال الشواطئ وأبحر وحيدة إلى مدن العشق وأطارد طيفك كالمجنونة فوق الماء…

أفتقدك جدا حينما اجد عاشقان تتلامس ايديهم وأنظر ليدى واجدها وحيدة وأشعر بأن روحى شريده أفتقدك جدا…. حينما أعترف بيني وبين نفسي بأن الرسائل التي أحرقتها ..قد أحرقتني وبأن الهدايا التي كسرتها… كسرتني وبأن البقايا التي قتلتها …قتلتني وبأن مشانق النسيان التي أعددتها لذكرياتي معك وحدي انتهي تحتها في المساء….

سأفتقدك جدا…. حينما تحدثني أخرى عن حكاية عشقها واتذكرك فى كل كلماتها وأشعر اننى اشم عطرك حولى ولا أعرف ماذا أقول فتنفجر كل المتناقضات بداخلي فأشتاق إليك أكثر وأرفضك أكثر وأحبك بلا حدود وأكرهك
بلا حدود… لأنك مزقت الوعود و بعدت عن قلبى وانت تعلم ان قلبى بدونك يموت.

سأفتقدك جدا…. حينما يسألني قلبي عنك وأصمت ويسألني عقلي عنك وأصمت ويسألني ليلي عنك وأصمت ويسألني عمري عنك وأصمت ويدق هاتفي ولا تكن أنت صاحب الاتصال وأتحول إلى قالب من الثلج يقتات الصمت بكبرياء….

سأفتقدك جدا…. كلما اكتشفت كم خسرتك وكم اشتاق إليك وأنك الرجل الوحيد……الذي أثار جنوني وأثار رعبي….وأثار غيرتي… وفجر حناني ومسح دموعي و رسم ابتسامتي ومنحني قدرة على الحب والعطاء فأنت من ملك مفاتيح قلبى و فى يدك كانت مفاتيح جنتى.

سأفتقدك جدا…. حينما أتذكر أن الرحيل كان رغما عني وعنك وقد اقتحمت أبوابنا رياح الفراق وفرضت على قلبي وقلبك نهاية مؤلمة فغادرت حياتي بهدوء ……كأحلام المساء سأفتقدك جدا…. حينما أقف أمام المرآة…وأسألها هل كنت انا الأجمل في عالمك ؟ وماذا كنت اعني لديك ؟ أما زلت تذكرني أم انك قد نسيت.

سأفتقدك جدا…. عندما يأتي يوم اضطر أن اقبل بحياتي رجلاً غيرك حينما يمد لي أحدهم ذراعيه ويسأل قلبي عنك بخجل……..ويعاتبني الوفاء وتحن إليك في عروقي الدماء.

سأفتقدك اكثر حينما يشتد خريف العمر وتذبل أوراق أيامي….. ولكن تبقى الذكرى ويبقى الحب بداخلى لك لا يذبل و سأظل افتقدك دومًا.

عن m1

شاهد أيضاً

خواطر عن الاحترام

يجب على كل انسان ان يحترم الاخرين ف الاحترام واجب فى كل مكان و زمان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *