الرئيسية / حكم / أقوال حسن البنا

أقوال حسن البنا

هل تعلمون من هو حسن البنا هو كان رئيس اول صحيفه انتاج الجماعه  وفى هذا المقال سوف اقدم اليكم اشهر اقوال حسن البنا

من اقوال جمال البنا

  • سنقاتل الناس بالحب.
  • انما تحيا الفكرة.. اذا قوي الايمان بها.
  • راحتي في تعبي، وسعادتي في دعوتي.
  • الجموا نزوات العواطف بنظرات العقول.
  • كتيبة الله ستسير غير عابية بقلة ولا بكثرة.
  • لا تياسوا فليس الياس من اخلاق المسلمين.
  • اشغلوا الناس عن الفكرة الباطلة بفكرة صحيحة.
  • الحكمة ضالة المومن انى وجدها فهو احق الناس بها.
  • احلام الامس حقايق اليوم، وحقايق هذا النهار احلام الامس.
  • اذا وجد المومن الصحيح وجدت معه عوامل التوفيق جميعا.
  • هل من الانصاف ان يتحمل الدين تبعة رجال انحرفوا عنه.
  • ان الرجل الواحد في وسعه ان يبني امه ان صحت رجولته.
  • كونوا كالشجر يرميهم الناس بالحجر فيرمونهم باحسن الثمر.
  • هذا الدين لا ينفع معه فضل مال ولا فضل مشقة ولا فضل وقت.
  • نفوسكم هي المجال الاول اذا استطعتم عليها كنتم على غيرها اقدر.
  • العمل الذي لا يعدو نفعه صاحبه، ولا تمر فايدته عامله، قاصر ضييل.
  • لا تهدموا على الناس اكواخ عقيدتهم، ولكن ابنوا لهم قصرا من الاسلام السمح.
  • مظاهر الحياة لا تتجزا والقوة قوة فيها جميعا والضعف تدهور فيها جميعا كذلك.
  • الاسلام: عقيدة وعبادة ووطن وجنسية وسماحة وقوة وخلق ومادة وثقافة وقانون.
  • ان كل يوم يمضي لا تعمل فيه الامة عملا للنهوض من كبوتها يوخرها امدا طويلا.
  • ان الاسلام عقيدة وعبادة، ووطن وجنسية، وسماحة وقوه، وخلق ومادة، وثقافة وقانون.
  • ليس العيب في الخلاف ولكن العيب في التعصب للراي والحجر على عقول الناس وارايهم.
  • ليس الخطا عيبا في ذاته، ولكن الرضا به والاستمرار عليه والدفاع عنه هو الخطا كل الخطا.
  • المسلم متطلبات بحكم اسلامه ان يقصد بكل شوون امته، ومن لم يهتم بامر المسلمين فليس منهم.
  • لا تسعى هدم عقيدة فاسدة الا بعد تشييد عقيدة صالحة، وما اسهل الهدم بعد التشييد واشقه بعد ذلك.
  • كم في جمهورية مصر العربية من ذكاء مقبور وعقل موفور، لو وجد من يعمل على اظهاره من حيز الشدة الى حيز الفعل.
  • انما تنجح الفكرة اذا قوى الايمان بها، وتوفر الاخلاص فى سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووجد الاستعداد.
  • وما اسهل الهدم بعد التشييد واشقه قبل هذا وهي نظرة دقيقة، وما اكثر ما تغيب عن ادراك المصلحين الواعظين.
  • بقدر سمو الدعوة وسعة افقها تكون عظمة الجهاد في سبيلها، وضخامة السعر الذي يطلب لتاييدها، وجزالة المكافاة للعاملين.
  • الايام تجري سريعا لتدفعنا عند القبور، لن يكون القبر موحشا اذا كان روضة من رياض الجنة، فدافع الايام بعملك الصالح.
  • اننا في اشد الاحتياج الى غربلة ذلك الاكل الثقافي الذي يقدم الى الجيل الجديد، في صورة كتب او قصص او صحف او مجلات.
  • ان دعوتكم لا زالت مجهولة نحو عديد من الناس، ويوم يعرفونها ويدركون مراميها واهدافها ستلقون منهم خصومة شديدة وعداوة قاسية.
  • ان مجال القول غير مجال الخيال، وميدان الشغل غير مجال القول، وميدان الجهاد غير مجال العمل، وميدان الجهاد الحق غير مجال الجهاد الخاطي.
  • الصمت اصله الاعراض عن اللغو، والجوع اصله التطوع بالصوم، والسهر اصله قيام الليل، والعزلة اصلها كف الاذى عن النفس ووجوب الاعتناء بها.
  • احرصوا على الوفاة توهب لكم الحياة، واعلموا ان الوفاة لابد منه، وانه لا يكون الا مرة واحدة، فان جعلتموها في طريق الله كان هذا ربح الدنيا وثواب الاخرة.
  • ان الامة التي تحسن تصنيع الوفاة وتعرف كيف تموت الموتة الشريفة، يهب الله لها الحياة العزيزة فى الدنيا والنعيم الخالد في الاخرة، وما الوهن الذي اذلنا الا حب الدنيا وكراهية الموت.
  • ان الاشاعة والاكاذيب لا يقضى عليها بالرد او باشاعة مثلها، ولكن يقضى عليها بفعل ايجابي مفيد يستلفت الانظار ويستنطق الالسنة بالقول فتحل الاشاعة الحديثة وهي حق مقر الاشاعة القديمة وهي باطل.
  • ان الرجل سر حياة الامم ومصدر نهضاتها، وان تاريخ الامم جميعا انما هو تاريخ من ظهر بها من الرجال النابغين الاقوياء النفوس والارادات، وان قوة الامم او ضعفها انما تقاس بخصوبتها في اصدار الرجال الذين تتوفر فيهم شرايط الرجولة الصحيحة.
  • ستدخلون بهذا ولا شك في دور التجربة والامتحان، فتسجنون وتعتقلون وتقتلون وتشردون، وتصادر مصالحكم وتعطل اعمالكم وتفتش بيوتكم، وفي ذلك الحين يمتد بكم نطاق ذلك الامتحان (احسب الناس ان يتركوا ان يقولوا امنا وهم لا يفتنون) ولكن الله وعدكم من بعد هذا كله نصرة المجاهدين ومثوبة العاملين المحسنين.
  • نحن على تحضير كامل لتحمل عواقب اعملنا ايا كانت، لا نلقي التبعة على غيرنا، ولا نتمسح بسوانا، ونحن نعلم ان ما نحو الله خير وابقى، وان الفناء في الحق هو عين البقاء، وانه لا مناشدة بغير جهاد، ولا جهاد بغير اضطهاد، وعنديذ تدنو ساعة النصر ويحين وقت الفوز، ويحق قول الملك الحق المبين: (حتى اذا استييس الرسل وظنوا انهم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولا يرد باسنا عن الاناس المجرمين)
  • لقد امنا ايمانا لا جدال فيه ولا شك معه، واعتقدنا عقيدة اثبت من الرواسي، واعمق من خفايا الضماير، بان ليس هناك الا فكرة واحدة، هي التي تنقذ الدنيا المعذبة، وترشد الانسانية الحايرة، وتهدي الى سواء السبيل، وهي التي تستحق ان نضحي في طريق اعلايها، والتبشير بها وحمل الناس عليها، سواء بالارواح والاموال، وكل رخيص وغال، تلك الفكرة هي (الاسلام الحنيف) الذي لا عوج فيه ولا خلل لمن اتبعه.

عن m1

شاهد أيضاً

حكم عن الصمت

جمعت اليكم احلى الاقوال و الحكم التي قيلت في الصمت ف الانسان بيصمت عند الموقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *